الجمهورية التركية - وزارة الثقافة والسياحة
0
    مفتوح اليوم من الساعة 9:00 إلى 17:00:
    مفتوح اليوم من الساعة 9:00 إلى 17:00:

    ماذا ينتظرك؟

    "ماذا ينتظرك في متحف الفنون التركية والإسلامية؟ يتميز متحف الفنون التركية والإسلامية، المُشيَّد في قصر إبراهيم باشا، بكونه آخر المتاحف المُفتتَحة في عهد الإمبراطورية العثمانية، وفي الوقت نفسه أول متحف تركي؛ ما يجعل منه مكاناً يجمع الأعمال التركية والإسلامية في مكان واحد. عند المدخل المؤدِّي إلى غُرف المتحف، حيث قسم مؤسسي المتحف، يُرحِّب بك أعضاء لجنة الإدارة التي أسست المتحف وفتحتْه للعموم. قسم الرقة وسامراء يَعرض الأعمال المُكتشَفة من قبل عمليات التنقيب عن الآثار في هذه المستوطنات الهامة من العصور الإسلامية المبكرة. آثار الرقة وسامراء المعاد ترميمها تأخذك في رحلة إلى الزمن الذي اكتُشفت فيه. يحوي قسم المخطوطات الدمشقية الأعمال التي جلبت من الجامع الأموي في دمشق ويمنحك الفرصة لترى الكثير من المخطوطات النادرة. أينما تذهب في المتحف، تجد الفرصة لمعاينة مئات الأعمال الفنية التركية والإسلامية عن قرب. يحتوي قسم الآثار المقدسة على أثر قدم الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، المعروفة باسم ""قدم سعادت""، وشعيرات لحيته المعروفة باسم ""صاقال شريف"" وكتاب الصلوات المعروف باسم ""صلوات شريف"". الديوان كان مكان اجتماعات وعمل إبراهيم باشا، الصدر الأعظم للسطان سليمان القانوني. الآن في قسم الديوان، يمكنك أن ترى عن قُربٍ محتوياته الفاخرة من السجاد والسيراميك والمعادن والخشب والزجاج والحجر والأعمال المكتوبة من العصر السلجوقي والعثماني. ومن السقف الزجاجي للباحة الخارجية وعند مدخل بقايا مضمار الخيل، يمكنك أن تُشاهد بقايا مضمار خيل القسطنطينية المُكتشَف في 2014. وفي الباحة الخارجية للمتحف، يمكنك أن تُلقي نظرة إلى داخل الشجرة المجوَّفة التي تبلغ من العمر حوالي 200 عام. ومن السلالم عند مخرج غرف العرض في المتحف، يمكنك أن تلتقط صورًا للجامع الأزرق البديع. بمخزونه الوفير من الأعمال التركية والإسلامية القَيِّمة، وأبوابه المفتوحة على مدار الأسبوع، متحف الفنون التركية والإسلامية بانتظاركم بكل روعته."

    ماذا ينتظرك؟

    "ماذا ينتظرك في متحف الفنون التركية والإسلامية؟ يتميز متحف الفنون التركية والإسلامية، المُشيَّد في قصر إبراهيم باشا، بكونه آخر المتاحف المُفتتَحة في عهد الإمبراطورية العثمانية، وفي الوقت نفسه أول متحف تركي؛ ما يجعل منه مكاناً يجمع الأعمال التركية والإسلامية في مكان واحد. عند المدخل المؤدِّي إلى غُرف المتحف، حيث قسم مؤسسي المتحف، يُرحِّب بك أعضاء لجنة الإدارة التي أسست المتحف وفتحتْه للعموم. قسم الرقة وسامراء يَعرض الأعمال المُكتشَفة من قبل عمليات التنقيب عن الآثار في هذه المستوطنات الهامة من العصور الإسلامية المبكرة. آثار الرقة وسامراء المعاد ترميمها تأخذك في رحلة إلى الزمن الذي اكتُشفت فيه. يحوي قسم المخطوطات الدمشقية الأعمال التي جلبت من الجامع الأموي في دمشق ويمنحك الفرصة لترى الكثير من المخطوطات النادرة. أينما تذهب في المتحف، تجد الفرصة لمعاينة مئات الأعمال الفنية التركية والإسلامية عن قرب. يحتوي قسم الآثار المقدسة على أثر قدم الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، المعروفة باسم ""قدم سعادت""، وشعيرات لحيته المعروفة باسم ""صاقال شريف"" وكتاب الصلوات المعروف باسم ""صلوات شريف"". الديوان كان مكان اجتماعات وعمل إبراهيم باشا، الصدر الأعظم للسطان سليمان القانوني. الآن في قسم الديوان، يمكنك أن ترى عن قُربٍ محتوياته الفاخرة من السجاد والسيراميك والمعادن والخشب والزجاج والحجر والأعمال المكتوبة من العصر السلجوقي والعثماني. ومن السقف الزجاجي للباحة الخارجية وعند مدخل بقايا مضمار الخيل، يمكنك أن تُشاهد بقايا مضمار خيل القسطنطينية المُكتشَف في 2014. وفي الباحة الخارجية للمتحف، يمكنك أن تُلقي نظرة إلى داخل الشجرة المجوَّفة التي تبلغ من العمر حوالي 200 عام. ومن السلالم عند مخرج غرف العرض في المتحف، يمكنك أن تلتقط صورًا للجامع الأزرق البديع. بمخزونه الوفير من الأعمال التركية والإسلامية القَيِّمة، وأبوابه المفتوحة على مدار الأسبوع، متحف الفنون التركية والإسلامية بانتظاركم بكل روعته."